أهلا وسهلا بكِ و بإنضمامكِ لباقة زهورنا الفواحة آملين ان تسعد بيننا ونسعد بكِ كل التراحيب والتحايا لا تعبر عن مدى سرورنا بإنضمامكِ لنا ها هي ايادينا نمدها لك ترحيبا وحفاوه آملين أن تقضي بصحبتنا أسعد و

أطيب الأوقات وتقبلي منا أعذب وارق التحايا ، اهلا بك . .

.

 


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    الصورة الرمزية مسلمة2008
    مشرفة قسم الإعجاز العلمى

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    23,587

    أوسمة العضو


    افتراضي كلمات شعرية ربما أو نفسية


    سطراً سطراً، أنثرك أمامي بكفاءةٍ لم أوتها إلا في المطالع.
    وأطيلُ خطبتي كشاعرٍ يحتفظ بالمقطع الأخير، ليطيل
    التأمل في ما مضى من هواياته/

    هواياته هي عدُّ الدرجات التي يراها أمامه، والمشيُ على
    شارع جانبيّ وجمع الأصدافُ.. ومؤانسة الكسل/

    الكسلُ اجتهادٌ ومهارة. إفراغُ القلب مما يزيد عن حاجته
    إلى الخفقان، وتمييزٌ بين الوقت والزمن. فمن يملك وقتاًأكثر يتحرر من خشية الزمن/

    الزمنُ نهرٌ سلسٌ لمن لا ينتبه إليه، وحشيٌّ شرسٌ لمن
    يحدِّق إليه، فتخطفه الهاوية/

    الهاويةُ هي إغواء الأعماق وجاذبية المجهول، إذ تصبح
    السماء حفرة واسعة كثيفة الغيوم/

    الغيومُ تُغطيك، يا صاحبي، بقطنها وتغطيني… في هذا
    المكان الهارب من صفاته إلى ما تُسبلُ عليه الغيومُ من
    خفة الشكل ومادةِ المعنى/

    المعنى أيضا يلوّح، من بعيد، بيد سماويةٍ مبتورة الأصابع،
    من شدة الحراثة في أرض غير ذات زرع، ولا سعادة/
    السعادة مادةٌ روحيةٌ يختلف على تعريفها من يتفقون على
    أن الحظ موهبة، والموهبة حظٌ، ويختلف على مديحها مَن يملكونها ويدخرونها في صندوق مقفل. وما هي إلا رشوة
    من المستحيل/

    المستحيل هو الممكن الطموح، يخرج إلى الشارع شاهراً
    مقصّاً لتقليم الأغصان اليابسة والأفكار، وتعليم الحالم
    إدارة النهار على وتيرة ما يرى/

    يرى أن رفرفة أجنحة الفراشة، في مروحة اللون، هي أفضل علاج للألم/

    الألم، إذ لا تفكر فيه، لا تحس به. كأنه يُبجِّل هدوءك هذا أمام عدمٍ لا يبدي رأياً فيك ولا تبدي رأياً فيه. لايَرى ولا يُرى. هو اللاشيءُ وقد اكتمل/

    واكتمل القمرُ على خلوتنا في هذا الفراغ. واكتملت ذاكرتي

    ذاكرتي رُمانة. هل أفرطها عليك حبّة حبّة، وأنثرها عليك لؤلؤاً أحمر يليق بوداع لا يطلب مني شيئا غير النسيان/

    النسيانُ تدريبُ الخيال على احترام الواقع بتعالي اللغة،
    واحتفاظُ الأمل العصاميّ بصورة ناقصةٍ عن الغد/

    الغدُ، وهو هنا أمامنا الآن يا صاحبي، عارٍ من الزمن،
    مرميّ على حفرة، في انتظار ورقة توت ميتافيزيقية تغطي
    سوءة العابر/

    العابر من ليل الضوء إلى ضوء الليل/

    الليلُ يهبط علينا. وعلينا أن نأبه بشواغل الذين تركونا
    وذهبوا إلى ليلهم الخاص، ينسون أو يتذكرون مقطعاً من خطبة الوداع/

    الوداعُ هو الصمت الفاصل بين الصوت والصدى. أمّا
    الصوت فقد انكسر. وأما الصدى فقد حفظَتهُ وديانٌ
    وكهوفٌ مرهفةُ السمع كآذان كونيّة، وضخمته صدىً للصدى/

    الصدى وصية الزائر للعابر، وقيافة الطائر للطائر، وإلحاح النهاية على إطالة الحكاية… الصدى هو نقش الاسم في الهواء/

    الهواء باردً، يا صاحبي، بارد ومُنعش. ولم يبق أحد
    سواي يُسليك ويلهيك عما أنت فيه على مِتريْ هذا العدم

    العدمُ متران محاطان بنبات يستعد لاستنشاق
    الأوكسجين. العدمُ محاصرٌ بهواء بارد ومنعش. سأبذر
    بذورَ بنفسج على هذين المترين، وأسكب الماء لينهض
    العدم مهرولاً ويمضي بعيداً/

    بعيداً، لا شأن لأحلامنا بما نفعل. الريحُ تحمل الليل
    وتمضي، ولا هدف/

    الهدفُ يختلف من درب إلى درب. لكن الدروب كثيرةٌ
    ووعرة، والمؤونة من العمر قليلة/

    (محمود درويش)


    كلمات البحث

    طب الأعشاب ، الطب البديل ، الشيخ رضا ، العلاج بالأعشاب ، حكيم وخبير الأعشاب




    .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  2. #2

    افتراضي رد: كلمات شعرية ربما أو نفسية

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
     
 

أهلا وسهلا بكِ و بإنضمامكِ لباقة زهورنا الفواحة آملين ان تسعد بيننا ونسعد بكِ كل التراحيب والتحايا لا تعبر عن مدى سرورنا بإنضمامكِ لنا ها هي ايادينا نمدها لك ترحيبا وحفاوه آملين أن تقضي بصحبتنا أسعد و
أطيب الأوقات وتقبلي منا أعذب وارق التحايا ، اهلا بك . .